وفي هذه الانتخابات سيقرّر الناخبون إن كان سيعيدون انتخاب الحزب الليبرالي الكندي (حزب جاستن ترودو) مجدداً أم سيختارون